اتهمت منظمات حقوق إنسان دولية مصر بالحد من حرية الصحافة، بعدما حكمت محكمة قاهرية على أربعة من رؤساء التحرير بالسجن لمدة عام لكل منهم لانتقادهم رئيس الجمهورية.

ودعت منظمة هيومان رايتس ووتش، في بيان لها، الحكومة المصرية إلى إلغاء القوانين التي تسمح للسلطات “بسجن الصحفيين ورؤساء التحرير لممارستهم حقهم في حرية التعبير”.

وأضاف بيان المنظمة: “تواصل مصر حبس الصحفيين ورؤساء التحرير الذين يكتبون أو ينشرون انتقادات للرئيس حسني مبارك وكبار المسؤولين”.

أما منظمة العفو الدولية فطالبت الحكومة المصرية بإعادة النظر في قانون الصحافة المعتمد منذ يوليو 2006 ويجيز الحكم بالسجن على من ينشر ما يهين المسؤولين الرسميين.

وقال بيان لمنظمة العفو الدولية: “إن محاكمة رؤساء التحرير الأربعة هي جزء من سلسلة هجمات مستمرة على الصحافة الحرة في مصر”.

وكانت محكمة في القاهرة أصدرت يوم الخميس حكما بالسجن لمدة عام وغرامة 20 ألف جنيه مصري على كل من رئيس تحرير صحيفة الدستور ابراهيم عيسى ورئيس تحرير صحيفة الكرامة السابق عبد الحليم قنديل ورئيس تحرير صحيفة الفجر عادل حمودة ورئيس تحرير صحيفة صوت الأمة وائل الابراشي.