أعلن وزير الحرب الأمريكي أنه يأمل بإمكان خفض حجم قوات الاحتلال الأمريكية في العراق من مستواها الحالي البالغ 169 ألفاً إلى نحو 100 ألف بحلول يناير 2009 عندما يتولى الرئيس المقبل لأمريكا مهام منصبه.

وقال روبرت جيتس: إنه يأمل أن يتمكن بتريوس من التوصية بسحب خمسة ألوية مقاتلة أخرى أي نحو 20 ألف جندي في النصف الثاني من العام القادم. ووصف جيتس خطة خفض القوات بأنها بداية تحول في المهمة الأمريكية في العراق.

وأضاف جيتس أن الخطوات المقبلة في العراق لابد وأن تكون “تفادي ظهور الفشل الأمريكي أو الهزيمة في العراق” محذرا من أنه إذا تسنى للقاعدة إعلان النصر في العراق فإن ذلك “سيعززهم في شتى أنحاء العالم بشكل أكبر بكثير من انتصارهم على السوفيت” في أفغانستان في الثمانينات.

يذكر أن الرئيس الأمريكي جورج بوش كان قد أمر بخفض تدريجي لقوات الاحتلال في العراق خلال النصف الأول من عام 2008، بموجب خطة من قائد قوات الاحتلال الأمريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس لسحب خمسة ألوية مقاتلة وعدة وحدات لمشاة البحرية الأمريكية بحلول منتصف يوليو القادم. ويضم اللواء المقاتل بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف فرد.