أعلن متحدث باسم مقتدى الصدر اليوم السبت أن الكتلة الصدرية قررت الانسحاب من الائتلاف الحاكم.

وكان التيار الصدري هدد بالانسحاب من الائتلاف الحاكم الثلاثاء الماضي بسبب “فشل الحكومة في تحقيق أقل ما يمكن من الخدمات والأمن للشعب”.

وانسحب قبل ذلك حزب الفضيلة الإسلامي – أحد الأحزاب الشيعية في كتلة لائحة الائتلاف الشيعي الموحد – في مارس الماضي من هذه الكتلة البرلمانية.

جدير بالذكر أن التحالف الذي يهيمن على حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي يتكون من ثلاثة كتل سياسية شيعية هي حركة مقتدى الصدر وحزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي.