قال نائب الرئيس الاندونيسي يوسف كالا أمس الخميس “إن الزلزال الكبير الذي ضرب الساحل الغربي للبلاد بقوة 8.4 درجات على مقياس ريختر لم يكن بحجم المخاوف التي سادت بعد وقوعه”.

وأضاف كالا أن “السلطات توقعت دمارا واسعا جدا من جراء الزلزال، ولكن التقارير التي وردت في الساعات الأخيرة من المناطق المتضررة أفادت بأن حجم الأضرار اقل مما كان منتظرا”.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة رويترز عن خبير زلازل أسترالي قوله إن “اندونيسيا نجت من وقوع أمواج المد بعد الزلزال لأن ما حدث هو عكس ما جرى عام 2004″، موضحا أن “الزلزال كان ضخما، ولكنه خلافا لما جرى عام 2004، حين اتجهت أمواج المد نحو الشاطئ، فإن الأمواج التي أحدثها زلزال الأربعاء اتجهت نحو المحيط”.

وكان زلزال قوي قد ضرب اندونيسيا في الساعات الأولى من يوم الخميس وأشارت المعلومات أن قوته كانت 7.8 درجات، أي اقل قوة من زلزال الأربعاء.