بسم الله الرحمان الرحيم ناصر المستضعفين وقاسم الجبارين.

قبل أن تختلي هيأة محكمتكم الموقرة للمداولة في الملف، أريد أن أدلي بين يدي مجلسكم، وقبل ذلك بين يدي الله عز وجل كلمة لا أرمي بها الظفر بنصيب دنيوي وخراب آخرتي، بل أروم وأنشد العدل لي ولمن يهمه الأمر في هذا الملف.

أشهدكم جميعا وأشهد الله عز وجل من فوقنا جميعا، أني قضيت أحد عشر شهرا سجنا في قضية من أجل تهمة أنا بريء منها براءة الذئب من دم يوسف. والشبهة الوحيدة التي تم إيداعي بموجبها السجن الاحتياطي هي شهادة من سبق له أن أدين بنفس الملف بسنتين نافذتين، وكان ذلك موجبا بسقوط عدالته شرعا، وشهادته قانونا، إذ لا تجوز شهادة متهم مدان على متهم إلا بشروط.

فإلى الله أشكو هذا الظلم الذي تعرضت له، وأملي كبير في عدالة محكمتكم الموقرة بأن تقضي بالحق وتطبق القانون.

والسلام عليكم ورحمة الله.

محكمة الاستئناف بفاس

في: 11/09/2007