أعلن مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي أمس أن بلاده تتوقع أن ينخفض عدد القوات الأميركية المنتشرة في العراق إلى مائة ألف بحلول نهاية عام 2008.

وقال الربيعي الذي كان يتحدث للصحافيين غداة التقييم الذي قدمه القائد الأميركي في العراق الجنرال “ديفيد بترايوس” والسفير الأميركي في بغداد “رايان كروكر” للكونغرس “نأمل أن يصل عديد القوات الأميركية المنتشرة في العراق في منتصف العام المقبل إلى المعدل الذي كانت عليه ما قبل انطلاق استراتيجية زيادة العديد في فبراير (شباط) الماضي وهو 130 ألف جندي”.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى الربيعي قوله انه “بحلول نهاية العام المقبل يفترض أن يصل العدد إلى مائة ألف”، لكنه أضاف “أن ذلك يعتمد على الظروف التي تمر بها البلاد، ويعتمد على حجم التهديد الأمني الداخلي والإقليمي”. وأكد الربيعي أن انسحابا سريعا قد يضر بالوضع الأمني في العراق.