استجابت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء لطلب هيئة الدفاع في قضية “الوطن الآن” المتعلق بالسراح المؤقت للزميل مصطفى حرمة الله الصحافي بالأسبوعية، وذلك خلال جلسة الاستئناف المنعقدة بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 11 شتنبر 2007. حيث قضت بأن يتابع في حالة سراح مثله مثل الزميل عبد الرحيم أريري مدير النشر.

وبعد مرافعات الدفاع التي نسفت الأسس التي بُني عليها الحكم الابتدائي قررت الهيأة القضائية برئاسة الأستاذ قابيل إرجاء النطق بالحكم إلى يوم الثلاثاء 18 شتنبر 2007.

يذكر أن المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء سبق أن أدانت يوم 15 غشت 2007 الزميلين عبد الرحيم أريري بـ6 أشهر حبسا موقوف التنفيذ، والحبس النافذ في حق الزميل مصطفى حرمة الله بـ8 أشهر مع غرامة قدرها ألف درهم لكليهما.

وقال عبد الرحيم أريري مدير النشر في المجلة لوكالة فرانس برس “أنا مرتاح ومسرور بقرار المحكمة الإفراج المؤقت عن مصطفى حرمة الله”.

يذكر أن المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء سبق أن أدانت يوم 15 غشت 2007 الزميلين عبد الرحيم أريري بـ6 أشهر حبسا موقوف التنفيذ، والحبس النافذ في حق الزميل مصطفى حرمة الله بـ8 أشهر مع غرامة قدرها ألف درهم لكليهما.