بعد مسلسل من التأجيلات والمحاكمات الصورية التي لم تحترم أدنى شروط المحاكمة العادلة،و في الوقت الذي كان ينتظرفيه الجميع أن تتراجع السلطات المخزنية عن حملتها الشعواء ضد جماعة العدل والإحسان وأبنائها، قضت محكمة الاستئناف بمدينة فاس مساء اليوم 11/09/2007 ظلما وعدوانا على الأخ عمر محب بعشر سنوات سجنا نافدة.فحسبنا الله ونعم الوكيل ولاحول ولا قوة إلا بالله العظيم.

انظر تفاصيل القضية في الملف