يمثل الأستاذ عمر محب يوم الثلاثاء 11 شتنبر 2007 مرة أخرى أمام القضاء بمحكمة الاستئناف بفاس بعد أن تم تأجيل النظر في الملف لأربع مرات سابقة ..

والجدير بالذكر أن الأستاذ محب كان قد تم اعتقاله يوم الأحد 15 أكتوبر2006 -من داخل معرض كان يُنظمه- على خلفية مذكرة بحث مزعومة صادرة في حقه منذ 1993 في موضوع مقتل الطالب آيت الجيد.. هذا في الوقت الذي كان يعيش على مرأى ومسمع الجهات الرسمية طيلة هذه المدة، بل على علاقة إدارية دائمة -في إطار عمله التجاري والمعارض التي يُنظمها- مع السلطات بفاس، وحتى الطرف المدني أيضا ..

وكان دفاع السيد محب، الذي يضم العشرات من المحامين، قد تقدم غير ما مرة -في جلسات التحقيق التي لم تصل إلى دليل إدانة، وأيضا في جلسات التأجيل- بملتمس إطلاق سراحه، ومتابعته في حالة سراح، إلا أن المحكمة لم تستجب لذلك لتستمر متابعته في حالة اعتقال.

انظر الملف الخاص بقضية عمر محب