أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتهما عن القصف الذي استهدف قاعدة عسكرية صهيونية وأدى إلى جرح أكثر من69 جنديا و تعد هذه أكبر حصيلة جرحى تخلفها صواريخ المقاومة منذ عام 2000 عندما بدأت الصواريخ تطلق على جنوب الأراضي المحتلة.