صدر عن المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، كويشيرو ماتسورا، بيان في مناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية، أشار فيه إلى أن هناك 774 مليون شخص لا يعرفون القراءة، و72.1 مليون طفل خارج المدارس. وطالب الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني إلى تقديم دعم متجدد لمحو الأمية.

وجاء في بيان ماتسورا، نحتفل في هذا اليوم باليوم الدولي لمحو الأمية لعام 2007، لقد دأبت اليونسكو في كل عام وعلى مدى أكثر من أربعة عقود، يوم 8 سبتمبر، على تذكير المجتمع الدولي بما توصلنا إليه فيما يتعلق بمحو وتعليم الكبار. ولكن، على الرغم من الجهود الكثيرة والمتنوعة، يبقى هدف محو الأمية للجميع هدفاً متملصاً يصعب إدراكه. وبما أن عام 2007 هو نقطة الوسط من عقد الأمم المتحدة لمحو الأمية (2003 ـ 2012)، فهو فرصة مناسبة لاستعراض التحدي الذي يطرحه في محو الأمية في العالم.

في عالم اليوم، يوجد زهاء 774 مليون شخص من الكبار يفتقرون إلى أدنى مستوى من مهارات القراءة. ولا يزال خمس عدد الراشدين في عداد الأميين وتشكل النساء ثلثي هذا العدد، وهناك 72.1 مليون طفل خارج المدارس، وأكثر منهم بكثير غير منتظمين في التعليم أو يهجرونه نهائياً، ويفتقر الى بيئات تعلم تتوافر فيها مواد القراءة والمطبوعات الملائمة، ونتيجة ذلك ان المتعلمين الجدد لا يمكنهم تثبيت مهاراتهم واستخدامها.