جرح سبعة فلسطينيون على الأقل لدى قيام القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس بتفريق عشرات المصلين الذين تجمعوا قرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة لأداء صلاة الجمعة تلبية لدعوة من حركة فتح.

وفى وقت سابق، أعلنت حماس منع أداء صلاة الجمعة خارج المساجد وحذرت من أنها ستمنع هذه التجمعات التي اتهمت حركة فتح باستغلالها لنشر الفوضى والبلبلة في القطاع.

ومنذ ساعات الصباح الأولى، اتخذت قوات الأمن التابعة لحركة حماس مواقع في قطاع غزة لمنع أي تجمع لأنصار فتح.

ودعت حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية إلى أداء صلاة الجمعة فى الساحات العامة فى قطاع غزة رغم قرار حكومة إسماعيل هنية المقالة منع هذه الصلوات “المسيّسة”.