أعطت السلطات البريطانية الأربعاء الضوء الأخضر للسماح بتوليد أجنة هجينة من خلايا بشرية وحيوانية لاستخدامها في التجارب المخبرية والدراسات الطبية.

وقالت هيئة علم الأجنة البريطانية أنها قررت السماح بوضع عينة من الحمض النووي البشري في بويضات حيوانية ثم إزالة مادتها الجينية سلفا لتوليد خلايا “منشأ”.

وخلايا المنشأ المعروفة أيضا بالخلايا الجذعية قادرة على التطور إلى أي نوع من الخلايا والأنسجة في الجسم.

وقد وافقت هيئة علم الأجنة والإخصاب البشرية البريطانية على التجارب من حيث المبدأ، لكنها ستنظر في كل قضية على حدة، كما أن على كل باحث استصدار إذن منفرد قبل القيام بالعملية.

ولم تصدر معظم الدول الكبرى تشريعات بشأن هذا النوع من الأبحاث باستثناء الولايات المتحدة التي حظرت تماما توليد أجنة مهجنة.