حذر زعيم التيار الوطني الحر النائب ميشال عون اليوم من تداعيات خطيرة على لبنان في حال عدم تسوية الخلاف القائم بين الحكومة والمعارضة بشأن النصاب القانوني لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن النائب عون أحد المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية قوله، إنه في حال لم يتم التوصل إلى تسوية بين المعارضة والأكثرية حول النصاب المطلوب داخل البرلمان لانتخاب رئيس جديد للجمهورية “فسيحصل انفجار”.

في حين دافع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة عن موقف الأكثرية متمثلا في “حماية وصيانة سيادة واستقلال لبنان، وفي نفس الوقت احترام الدستور وتحديدا فيما يتعلق بضرورة إجراء الانتخابات ضمن المهلة الدستورية

ويستمر السجال السياسي محتدما بين المعارضة التي تصرّ على أن الجلسة لا تعتبر دستورية إلا في حال انعقادها على نصاب الثلثين، أي 86 نائبا من أصل 128، بينما تؤكد قوى الأكثرية الحاكمة على إمكانية عقد جلسة انتخاب الرئيس على أساس الأغلبية البسيطة أي النصف زائد واحد.