أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لمس تقدما في مجال الأمن والوضع السياسي في العراق، وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد في سيدني عشية مشاركتهما في قمة أبيك، قال بوش إنه يمكن خفض القوات في العراق إذا تحسنت أوضاع الأمن.

وكان بوش فتح الباب لأول مرة لإمكانية تخفيض عدد القوات الأميركية في زيارته الأخيرة للعراق حيث قال إن الخوض في هذا الموضوع ليس محرما، مشيرا إلى أن التقدم على الساحة الأمنية في العراق يفتح المجال للتفكير في سحب جزء من القوات الأميركية.

وفي مؤشر آخر على توجه الإدارة الأميركية لإحداث تغيير في حجم قواتها بالعراق، صرح قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بيتراوس بأنه قد يوصي بالبدء في خفض قوات بلاده في العراق في مارس من العام المقبل.

وقال بيتراوس في مقابلة مع محطة تلفزيون أي بي سي الأميركية إن هناك حدودا لما يمكن أن يحققه الجيش الأميركي في العراق.