وسط حملة انتخابية تؤكد مهزلة الانتخابات في المغرب، يأبى المخزن إلا أن يلاحق جماعة العدل والإحسان بأخس الأساليب. إذ تعرضت الأخت سهام سمون زوجة أحد رموز الجماعة بالبيضاء الأستاذ نور الدين شفيق لاعتداء شنيع من قبل جهازDST، فهنيئا للمخزن بانتخاباته، وهنيئا للمتهافتين على برلمان لا يغير من واقع الظلم والقهر شيئا…

وفيما يلي نص البلاغ الذي أصدره الأستاذ نور الدين شفيق

بلاغ

“حملة انتخابات الانتقال الديمقراطي غطاء للقهر المخزني”

إلى المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام المحلية والدولية، وكل ذوي المروءات …

إنني أنا الموقع أسفله، نورالدين شفيق الحامل للبطاقة الوطنية رقم BH141450 والقاطن بالبيضاء، أبلغ الرأي العام الوطني والدولي مظلمتي الجديدة في سياق الانتهاكات التي تطال حقوقي وأسرتي بسبب انتمائي لجماعة العدل والاحسان.

إن نفس الأشخاص الأربعة من عناصر جهاز DST الذين كانوا قد تسببوا في إجهاض زوجتي بترويعهم لها (انظر البلاغ المرفق الذي أصدرته بتاريخ 30/04/2007) قد عاودوا الاعتداء عليها، لكن هذه المرة جهارا بالشارع العام.

إذ أن زوجتي، السيدة سهام سمون الحاملة للبطاقة الوطنية رقم BH279472 والقاطنة بالبيضاء، وأثناء عودتها من السوق إلى المنزل يوم الأربعاء 29 غشت 2007 رفقة أختها “مليكة” (13 سنة) وبنتنا “لين عائشة” (سنة و3 أشهر) اعترض طريقهم عناصر DST الأربعة فقاموا بنزع حجاب “مليكة” ونهرها وسبها ففرت منهم وحاول أحدهم نزع حجاب زوجتي قبل أن يمنعه آخر منهم، وقد قاموا بنهرها هي الأخرى وسبها بأقبح الألفاظ، وعاودوا تهدبدها وترويعها. ولما حاول أحد المارة أن يمنعهم من الاعتداء عليها ادعى واحد من DST أنها زوجته وأن بينهما مشاكل، فلما صرخت زوجتي منكرة الأمر هددوا المتدخل بأن “سيأخدوه إلى حيث سيتربى” إن لم ينصرف لحاله، فتقهقر إلى حال سبيله. وبتبجح عبروا عن عدم اكتراثهم للبلاغات التي أنشرها عنهم، وأكدوا لها أنهم لا يكترثون لشيء لأن اعتداءاتهم علينا الآن ستغطي عليها الحملة الحالية (؟؟؟ ربما يقصدون الانتخابات)، ثم هددوها برشها بالماء (القاطع) وقاموا فعلا برشها بماء تبين بعد الهلع الذي أصابها أنه مجرد معطر. وبعد أن طلبت زوجتي من أختها الاتصال بالأسرة وعلى صراخها واستنجادها بالمارة الذين أخذوا في التجمهر انسحب المعتدون وركبوا سيارة 4X4 سوداء وانصرفوا.

إنني مع مطالبتي للكل بمؤازرتنا حتى يتوقف ما تتعرض له حقوقنا وحرياتنا من انتهاكات وخروقات، أعبر عن تمسكي بحقي في الانتماء التنظيمي أو الفكري.

وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر

وحسبنا الله ونعم الوكيل

حرر بالبيضاء يوم الخميس 16 شعبان 1428

الموافق 30 غشت 2007

توقيع: نورالدين شفيق