قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إن المؤتمر الدولي للسلام بين “الإسرائيليين” والفلسطينيين الذي سيعقد برعاية الولايات المتحدة محكوم عليه بالفشل لأنه لن يخدم سوى مصالح الاحتلال.

ووصف مشعل في حديث لشبكة “سي.إن.إن” المؤتمر المتوقع عقده في نوفمبر بأنه اجتماع تسيطر عليه وتديره وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس، وقال: “إن دولة الاحتلال والولايات المتحدة غير جادتين بشأن تحقيق السلام”.

وأضاف مشعل أنه ما من شك في أن نتائج المؤتمر ستميل لمصلحة “إسرائيل” لأن رئيس الوزراء (الإسرائيلي) إيهود اولمرت هو الطرف الأقوى في المفاوضات، مشيراً إلى أن “كل هذه الأسباب ستقود إلى الفشل”.

يذكر أن زعماء حماس كانوا عرضوا هدنة طويلة الأمد مع الاحتلال مقابل قيام دولة فلسطينية تتوافر لها مقومات الحياة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

ودعا مشعل المجتمع الدولي إلى التعامل مع واقع الساحة الفلسطينية في إشارة على ما يبدو إلى النفوذ القوي لحماس والعمل على دفع الشرق الأوسط قدماً نحو سلام حقيقي تتوقف فيه إراقة الدماء