عاد الهدوء نسبيا صباح اليوم إلى مدينة كربلاء جنوب بغداد التي تعيش على إيقاع مناسبة دينية شيعية، في حين قتلت قوات عراقية وأميركية عشرات المسلحين في عملية مشتركة في إحدى بلدات محافظة ديالى شمال شرق العاصمة.

وقد شهدت كربلاء مساء أمس اشتباكات بين قوات الأمن العراقية والزوار الذين قصدوا المدينة من مختلف أنحاء البلاد.

وقالت الشرطة العراقية إنها فتحت النار مساء أمس على حشد كبير من الزائرين الذين استشاطوا غضبا بسبب الإجراءات الأمنية الصارمة السارية في المدينة من أجل الاحتفالات، فقتلت ستة على الأقل من بينهم امرأة وجرحت 30 آخرين.

ووضعت قوات الأمن العراقية في حالة تأهب قصوى ونشر حوالي عشرة آلاف شرطي وخمسة آلاف جندي عراقي في كربلاء قبيل احتفال يقام اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء بمناسبة ذكرى مولد الإمام المهدي.