يعقد البرلمان التركي اليوم جلسة ثالثة لاختيار رئيس للجمهورية وسط توقعات بفوز مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم وزير الخارجية عبد الله غل، في حين حذرت المؤسسة العسكرية مما سمتها المخاطر التي قد تهدد النظام العلماني في البلاد.

ومن المتوقع أن يحصل غل على الأغلبية البسيطة المتمثلة في 276 صوتا من أصل 500 صوت مجموع مقاعد البرلمان، حيث يحتل حزب العدالة والتنمية 340 مقعدا كان قد حصدها في الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 22 يوليو الفائت.

وعلى الرغم من تعهد غل بحماية مبدإ فصل الدين عن الدولة والحفاظ على النظام العلماني في البلاد، يواصل معارضوه تشكيكهم في نواياه على خلفية انتمائه الإسلامي وارتداء زوجته للحجاب الشرعي الذي يرى فيه العلمانيون الأتراك رمزا للإسلام السياسي

وكان الجيش قد أعلن أمس الاثنين في بيان بمناسبة إحياء يوم القوات المسلحة الذي يوافق 30 غشت أنه “لن يقوم بأي تنازل عن واجبه في حماية الجمهورية التركية دولة القانون العلمانية والاجتماعية”.