اتهمت حركة الجهاد الإسلامي عناصر الأمن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية بإحباط عملية اختطاف ضابط إسرائيلي برتبة رائد قيل إنه ضل طريقه ودخل خطأ إلى مخيم جنين.

وقالت سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي في بيان إنها تمكنت من السيطرة على الضابط قبل أن يقوم الأمن الوقائي بمحاصرة عناصرها وإطلاقه، إلا أن الأمن الوقائي نفى ما ذكرته الجهاد.

وأظهرت صور التقطت بالهاتف المحمول عناصر الأمن الفلسطيني تعيد الضابط الإسرائيلي بسيارة إلى موقعه العسكري. ويأتي ذلك بعد يومين من استشهاد ناشطين من الجهاد الإسلامي وسط جنين استهدفتهما قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وصرحت متحدثة باسم الجيش بأن الضابط “دخل جنين خطأ، وقامت قوات الأمن الفلسطينية بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي بإعادته”.

وقال المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام: ” إن جهاز الوقائي في الضفة الغربية، بإفشاله محاولة المقاومة أسر الضابط الصهيوني، يساهم في بقاء الأسرى الفلسطينيين قيد الأسر في سجون العدو” مشيراً إلى أن محاولة أسر هذا الضابط أو غيره ما هي إلا محاولات لامتلاك ورقة ضغط في يد الشعب للإفراج عن أبنائه، والعمل على مبادلته بأسرى فلسطينيين.