حذر رئيس اللقاء الديمقراطي في لبنان النائب وليد جنبلاط حلفاءه في فريق 14 آذار من أي استرخاء أو تردد بشأن انتخاب رئيس جديد للجمهورية. واعتبر ذلك أمرا “غير مقبول وغير مسموح”.

وشدد جنبلاط في تصريحات له يوم أمس الأحد على ضرورة انتخاب رئيس الجمهورية من الأغلبية في موعده وفق الدستور وخارج التأويلات.

وأكد على ضرورة اختيار رئيس يلتزم بكل القرارات الدولية، وذلك في إشارة إلى القرار 1959 والمحكمة الدولية المتعلقة بمحاكمة المتورطين في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

ويعزز كلام جنبلاط الانقسام السياسي الحاصل على الساحة السياسية اللبنانية، مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، وتمسك المعارضة بانتخاب رئيس توافقي.

كما هدد الرئيس اللبناني إميل لحود بتشكيل حكومة ثانية إذا لم ينتخب رئيس في الموعد، قائلا إنه لن يسلم حكومة الأغلبية التي يعتبرها غير شرعية صلاحيات الرئاسة.