أصدر مجلس الأمن الدولي أمس قراراً مدد بموجبه لعام واحد مهمة قوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان (اليونيفيل) التي تشرف على وقف الأعمال الحربية منذ غشت 2006.

وتبنى مجلس الأمن القرار بإجماع أعضائه ال 15 بعدما صاغته فرنسا بمشاركة بلجيكا والولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا والبيرو وسلوفاكيا.

ونص القرار على تمديد مهمة “اليونيفيل” التي تنتهي نهاية الشهر الحالي حتى 31 غشت 2008 وأشاد ب”الدور الإيجابي” لهذه القوة “التي ساعد انتشارها مع القوات المسلحة اللبنانية على إرساء مناخ استراتيجي جديد في جنوب لبنان”.

ودعا القرار “كل الأطراف المعنيين إلى احترام وقف الأعمال الحربية والخط الأزرق برمته”. وطالب هؤلاء الأطراف ب “التعاون بشكل كامل مع مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وإلى حل طويل الأمد، انسجاماً مع القرار 1701 ويشدد على ضرورة تحقيق مزيد من التقدم في هذا الصدد .

وانتشرت “اليونيفيل” للمرة الأولى في لبنان عام 1978 وتم تعزيز عديدها وعتادها تنفيذاً للقرار الدولي 1701 بعد النزاع العسكري بين “إسرائيل” وحزب الله اللبناني في صيف 2006. وأتاح هذا القرار وقف الأعمال الحربية، وليس وقف إطلاق النار.

وتنتشر “اليونيفيل” المعززة (13500 عنصر) في جنوب نهر الليطاني، فيما ينتشر الجيش اللبناني على طول الحدود مع فلسطين المحتلة للمرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة عقود.