كشف مدير الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي اي ايه” “مايك ماكونيل” أن مخابراته تتنصت على آلاف الاتصالات الهاتفية التي تمر عبر الأراضي الأمريكية ومصدرها الخارج، كما تراقب اتصالات أقل من مائة شخص في الداخل.

وتأتي تصريحات ماكونيل التي نشرت على الموقع الالكتروني لصحيفة  ال بازو تايمز الصادرة في تكساس، بعد أن صوت الكونجرس على قانون يسمح للحكومة بالتنصت من دون إذن قضائي على اتصالات هاتفية مصدرها الخارج أو موجهة إلى الخارج.

ودافع ماكونيل عن إقرار هذا القانون الذي واجه معارضة واسعة داخل الكونجرس، مشيرا إلى أنه يسمح بتوفير الوقت وتخفيف الخطوات الإدارية، موضحا أن إعداد طلب للتنصت على رقم هاتفي واحد يتطلب مائتي ساعة عمل.

وأكد أن شركات الاتصالات الأمريكية التي تلاحق اليوم لمخالفتها القانون حول الحياة الخاصة، ساعدت الحكومة على عمليات المراقبة هذه. وأضاف أن القانون الجديد يحمي الشركات من تبعات من هذا النوع في المستقبل.