جدد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس ثقته في رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، قائلا إنه “الرجل المناسب لإدارة هذا البلد”.

وكان بوش أدلى يوم الثلاثاء تصريحات انتقد فيها المالكي وامتنع فيها عن إبداء أي دعم له، تاركا للعراقيين مهمة اتخاذ قرار حول مصير حكومته بقوله “إن الشعب العراقي سيغير الحكومة”.

واشترك في هذه الانتقادات أيضا السفير الأميركي لدى بغداد ريان كروكر وبعض النواب من الديمقراطيين والجمهوريين، رد عليها رئيس الوزراء العراقي بعنف، مهددا “بالبحث عن أصدقاء آخرين في مكان آخر”.

وأضاف المالكي في ختام زيارته إلى سوريا أمس، إن الحملة الأميركية التي استهدفته مؤخرا تعود إلى الأوضاع الأميركية الداخلية بسبب حملة الانتخابات الرئاسية، مؤكدا انه لن يكترث سوى للدستور ومصلحة شعبه.