كشف الدكتور محمود الزهار القيادي في حركة حماس أن الشهرين القادمين سيشهدان تحولاً كبيرا في العلاقات والتواصل بين الحركة والدول الأوروبية بهدف التحاور معها، موضحاً أن لقاءات عديدة جرت مع أطراف أوروبية رسمية بهذا الخصوص مؤخراً.

وتزايدت المبادرات الأوروبية في الفترة القليلة الماضية بهدف إعادة العلاقات والتحاور مع حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، واعتبر مسئولون في حماس بأن هذه المبادرات دليلاً على الإدراك الأوروبي بالخطأ الكبير لعدم تعاملهم معها بعد فوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.