أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستوقع هذا الأسبوع اتفاقا يقضي بتقديم مساعدات عسكرية ل”إسرائيل” بقيمة ثلاثين مليار دولار على عشر سنوات.

وتشمل هذه المساعدات أيضا بيع أسلحة بقيمة عشرين مليار دولار للسعودية وأخرى بقيمة 13 مليارا لمصر إلى جانب صفقات أسلحة بقيمة عشرين مليار دولار لدول الخليج الأخرى.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي “إيهود أولمرت” صرح أن هذه المساعدة تعني زيادة بنسبة 25% في المساعدة العسكرية والدفاعية الأميركية المخصصة للكيان الصهيوني. ووصف الصفقة بأنها تحسن كبير وعنصر مهم جدا للأمن القومي.

وأضاف أولمرت: “بمعزل عن الزيادة في المساعدات تلقينا التزاما واضحا ومفصلا بضمان التفوق النوعي ل”إسرائيل” على الدول العربية”.

وقال مسؤولون إن هذه الصفقة الجديدة ستؤدي إلى زيادة المساعدة العسكرية الأميركية ل”إسرائيل” بمقدار600 مليون دولار سنويا.

وحصلت “إسرائيل” في 2006 على 2,4 مليار دولار ثلاثة أرباعها لشراء أسلحة من شركات أميركية، والربع المتبقي لشراء تجهيزات عسكرية من شركات إسرائيلية.