قالت مصادر من حزب العدالة والتنمية الفائز في الانتخابات التشريعية الأخيرة بتركيا، إن الحزب قرر أن يرشح مجددا وزير الخارجية السابق عبد الله غل لرئاسة الجمهورية، وينتظر أن تؤزم هذه الخطوة العلاقة بين الحزب والمؤسسة العسكرية ذات التوجه العلماني، وكانت أنباء سابقة قد تحدثت بعد الانتخابات الأخيرة عن اتجاه أردوغان إلى حل وسط تفاديا لأزمة جديدة مع المؤسسة العلمانية في البلاد وخاصة الجيش بعد أن فجر ترشيحه السابق أزمة سياسية في البلاد استدعت إجراء انتخابات تشريعية مبكرة. ورأى مراقبون أن موافقة أردوغان على ترشيح غل تعني أنه اضطر للانحناء تحت ضغط قواعد الحزب رغم القلق الذي أبدته الأوساط العلمانية التي لا تريد أن ترى رئيسا ذي مرجعية إسلامية.