قال مصدر من وزارة الداخلية المغربية إن مصالح الأمن المغربية تجري بحثا دقيقا حول واقعة تفجير شاب لنفسه، أمس، بساحة الهديم بمدينة مكناس لمعرفة ما إذا كان الأمر يتعلق بقنينة غاز، انفجرت في يد الشخص البالغ من العمر 23 عاما، بشكل عرضي، أم أن التفجير يتعلق بحادثة عنف.وأكد المصدر نفسه أن المصالح الأمنية تجري تمشيطا مكثفا لاعتقال شخصين كانا برفقة الشاب الذي فجر نفسه، على بعد 10 أمتار من حافلة كانت تقل سياحا أجانب، من جنسيات مختلفة، وأوضح المصدر ذاته أن الشاب نقل إلى المستشفى العسكري بمكناس، وهو في حالة خطيرة، إذ بترت يده، وأصيبت بطنه بجروح خطيرة، بيد انه ما زال على قيد الحياة، بينما لم تصب الحافلة بأي ضرر.