شن الجيش الأمريكى اليوم الإثنين عملية عسكرية واسعة النطاق في العراق: “ضربة الشبح” قال إنها تستهدف تفكيك شبكة تنظيم القاعدة في العراق والميليشيات الشيعية والتي يتهم إيران بدعمها.

فى غضون ذلك، حذر برلمانيون بريطانيون في تقرير لهم أن الاستراتيجية الأميركية التي قام الرئيس جورج بوش بمراجعتها في يناير مع إرسال تعزيزات قوامها 30 ألف عسكري، مصيرها الفشل كما يبدو.

وقالت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم: إننا نعتقد أن نجاح تلك الاستراتيجية مرهون في نهاية المطاف بقدرة “السياسيين العراقيين” على التوافق حول عدد من القضايا الأساسية.

وتوقعت الصحف بأن رئيس الوزراء جوردن براون، الذي ينتظر نتيجة تقرير أميركى حول الوضع في العراق منتصف سبتمبر، سيعلن سحب القوات البريطانية وقوامها 5500 رجل والتي ما زالت منتشرة في مدينة البصرة جنوب العراق.