في الوقت الذي تناقلت فيه بعض وسائل الإعلام خبر منع القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في حكومة إسماعيل هنية لمظاهرة ضد حماس في قطاع غزة وتفريقها بالقوة، أوضحت هذه القوة في بيان لها أنها قررت منع خروج أي مسيرة في قطاع غزة إلا بعد الحصول على تصريح مسبق منها.

وقال الناطق باسم القوة التنفيذية صابر خليفة: “انطلاقا من المصلحة العامة وحفاظا على الأمن ومن منطلق سيادة القانون فإنه يمنع منعا باتا الخروج بأي مسيرة دون الحصول على إذن رسمي من القوة التنفيذية”.

وأضاف خليفة “إن هذا القرار يأتي في إطار الخطة الأمنية التي وضعتها القوة التنفيذية من أجل الحفاظ على الأمن والأمان وسيادة القانون”