خلال مؤتمر في وسط إيطاليا شدد رئيس الوزراء الإيطالي “رومانو برودي” أمس على أن الحاجة تدعو لإجراء حوار مع حركة المقاومة الإسلامية “حماس” لمساعدتها على “التطور سياسيًا”.

مضيفًا: “ينبغي أن يضغط المرء من أجل الحوار ليجرى وألا يستبعد أحدًا من الحوار.”

وذكر برودي أنه حذّر أولمرت وعباس من السعي إلى تحقيق السلام مع بعض الفلسطينيين فحسب، مضيفًا: ” قلت للزعيمين السياسيين أنه لا يمكن أن يوجد سلام مع انقسام الفلسطينيين وهما يفهمان ذلك”.