أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، إسماعيل هنية، يوم أمس الجمعة أن حكومته وحركة حماس ترفض عسكرة المجتمع وتعدد الأجهزة الأمنية ووضعها السابق، قائلاً: “لا نريد خلق نظام بوليسي في غزة”.

وقال هنية، في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الكبير في مدينة خانيونس: “نريد شرطة قوية تقدر بالآلاف وجهاز أمن وطني يحمي الحدود وأمناً داخلياً في إطار وزارة الداخلية، حالة الأجهزة المتعددة مرفوضة”. وأضاف: “نريد ضبط الأوضاع في غزة وإنهاء مظاهر الفلتان”

وحول الوضع السياسي، عدّد رئيس الوزراء نقاط ما أسماه مؤامرة معتمدة تحاك ضد حكومته وضد حركة حماس وقطاع غزة من الخارج ومن قبل رام الله، تتمثل في تشديد الحصار على القطاع ، وتعزيز الفصل بين غزة والضفة، ومحاولات إزالة الشرعية عن حماس، وضرب المقاومة الفلسطينية وخاصة في الضفة وعقد اتفاقيات وصفقات جديدة مع “إسرائيل”.