أكدت دراسة أمريكية قام بتمويلها سلاح الجو الأمريكى أن انسحابا أميركيا من العراق سيصبح أكثر احتمالا في حال لم ينخفض مستوى العنف فيه وأنه لا يمكن تصور استمرار الوجود الأمريكى في العراق إلى ما لانهاية.

وصرح الخبراء في معهد أر آى إن دى كوربوريشن الذين أجروا الدراسة: لسنا متفائلين بالنجاح على المدى القصير وإذا لم ينخفض عدد العراقيين الذين يموتون في أعمال العنف قبل نهاية صيف 2007 فإن الضغط السياسي في الولايات المتحدة لسحب القوات قد يصبح من المستحيل احتواؤه. وقالت اولغا اوليكر أبرز واضعي الدراسة: إن المستوى الحالي للعنف في العراق يوضح أن الاستراتيجية القائمة على إرسال تعزيزات ليست فعالة.

ويؤكد الجيش الأمريكي أن إرسال تعزيزات عسكرية أميركية منذ مطلع العام إلى العراق قلص مستوى “العنف” ولكن أرقاما وضعتها ثلاث وزارات عراقية تظهر أن عدد القتلى المدنيين قد ارتفع إلى 1652 في يوليوز أي بزيادة الثلث عما كان عليه العدد في شهر يونيو وأكثر بقليل مما كان عليه في شهر ماي.