قلما نجد في وقتنا الحالي شخصيات لها دور في إثراء المستوى الثقافي في المجتمع، وإن وجدنا تكون في مجال أو حقل واحد فقط، أما الكاتب الأستاذ محمد العربي أبو حزم فهو شخصية فريدة مبدعة أَثْرَت الفن المغربي في جميع مجالاته ومناحيه، وأثّرت على حركة الغناء الملتزم هناك، تميّز بإلمامه لفن الغناء مُعداً ومنتجاً وموزعاً موسيقياً، بالإضافة إلى الفنون الأخرى كالفن التشكيلي والخط العربي ورسم الكاركاتير، ولم تغب عن “أبو حزم” الفنون الأدبية فهو شاعر وكاتب مسرحي ومؤلف لكتب متعددة الموضوعات، وله مقالات متنوعة في الشبكة العنكبيوتية (الإنترنت)، وهو مؤسس لعدد من الفرق الإنشادية منها (فرقة البشارة) و(فرقة الرسالة) و(فرقة الهداهد)، في هذا الحوار نلقي الضوء على بعض من جوانب أعماله ونشاطاته.

سؤال: ما الذي دفع أستاذنا للتفكير في الخوض في فن النشيد؟

جواب: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين ومن تبعه واقتدى به إلى يوم الدين آمين..

أشكر لجنابك الكريم الاهتمام بهذا الموضوع وأدعو الله تعالى لنا جميعا بالتوفيق والسداد والقبول آمين.

لم يكن دافعي للكتابة في موضوع فن “النشيد” تَهَمُّمٌ طارئ ألَحَّ عليَّ، أو فكرة عابرة التقطها قلمي فيما يُلْتَقَط، وإنما هو مَحْضُ توفيق إلهي، وبذرةٌ زرعها مَنْ زرعها وتعهدها وسقاها حتى غذت شجرة وارفة الأغصان ملأت من النفس مكانَها المستحق. ومما زاد من اهتمامي وتَهَمُّمِي حيرةُ مَنْ يَهْتَمُّ وتَطَلُّعُ مَنْ يَتَهَمَّمُ، وحاجةُ السفينة إلى ما يوجِّه الأشرعةَ تنظيراً للعمل وتدبيراً للحركة وتأطيراً للمارسة.

سؤال: هل سلسلة (فرقنا الغنائية/ أفكار من أجل التأسيس) التي تناولت قضايا النشيد، نتجت عن مشاهدات واقعية لحركة الفن والفرق الإنشادية ثم كُتبت كسلسلة، أم هي مواضيع نظرية طُبقت على فرق النشيد؟

جواب: حين بدأنا ممارستنا الفنية، قبل أكثر من عشرين عاما، ما كان هَمَّنَا غيرُ الاِستجابةِ لرغبات الناس في سد الفراغ المترتب عن عزوف الناس عن المعتاد من طقوس إحياء الحفلات، وتلبيةِ رغبتنا نحن في التواصل الواعي الهادف مع الناس بهذه الوسيلة العجيبة. غير أن ذائقتَنا السماعيةَ المشحونةَ ابتداءً برصيد أهل الفن من الميدان العامّ، والاطلاعَ والمتابعةَ الجيدةَ لحركة الفن عندهم ما كانت تجد في أسلوب “الممارسة الإنشادية” آنَئِذٍ ما يصلح منافسا أو نِدّاً لأولئك.

ولا أدعي أنني كنتُ واعيا تمامَ الوعي بهذا الأمر في البداية، بدليل أنني كنت سعيداً بما كنا نقدم للناس من بضاعة مُزْجَاة، غير أن التجربةَ الجماعية وتراكماتِ العمل الميداني ومتابعةَ السابقين والمعاصرين المتقنين واتساعَ الأفق الذي كنا نسعى إليه مَحَّصَت حركتَنا بما فتح أعيننا على مواطن الخلل فيها فراجعْنا منهجنا في التفكير وَأَعَدْنَا صياغة أسلوبنا في الممارسة بناء على أسس ثلاثة:

الأول: مشروع دعوي تغييري شامل للفرد وللأمة، مجاله الدنيا والآخرة، لا تختلط فيه الوسائل بالغايات. وهذا ما يعصم الحركة الفنية من التخبط والتيه. وكتاب: “رسالة الفن” (2003) محاولة لتسليط نور المشروع الكبير الشامل على العمل الفني، و”تأصيلٌ حركيٌّ” لممارستنا الفنية، وتوضيحٌ لأهدافها وتحديد لغاياتها.

الثاني: تكوين فني علمي يأخذ من التجربة البشرية في علوم الموسيقا والغناء الحكمةَ التي هي ضالَّة المؤمن لِنُزَكِّيَ بها حركتنا الفنية. وكتاب: “فن الغناء” (2004) أرضية علمية يستعين بها الممارسون في الميدان على الجانب التقني الفني لأن الله تعالى يحب إذا عمل أحدُنا عملا أن يتقنه.

الثالث: توجيهٌ للممارسة الميدانية وربطٌ بين الفهم العميق المطلوب إلينا وبين ما تحتاجه الدعوة ليكون لها قبولٌ من ربنا عز وجل ومكان في قلوب الناس. وكتاب: “فرقنا الغنائية/ أفكار من أجل التأسيس” (2006) محاولة للإجابة عن تحديات الحركة الفنية في الميدان بناء على ما سبق.

سؤال: إلى أي صعيد أثرت رحلاتك الفنية العربية والأجنبية وإحياؤكم سهرات فنية مختلفة؟ وماذا أضافت للجمهور المتلقي؟

جواب: ما أستفيده من أي رحلة فنية أعظم بكثير مما يمكن أن أضيف إلى من يُضَيِّفُني فيها. أستفيد من الرحلة بما هي تجربة إنسانية -قبل أن تكون تجربة فنية- تفتح أمامي أبواب معرفة مجتمعات جديدة عَلَيَّ بتقاليدها وطقوسها وأذواقها وشرائحها وخبراتها ورجالها وتاريخها وواقعها وفنونها ولهجاتها ونظرتها للحياة. والتواصل مع الجمهور مباشرة يعلم الفنانَ الحكمة والأدب والتواضع واستيعابَ الناس على اختلاف أوديتهم وتنوع مشاربهم، ويقوي لديه مَلَكَةَ الموازنةِ والترجيحِ وحُسْنِ الاختيار.

سؤال: نجد محمد أبو حزم تستهويه الفنون المختلفة كالفن التشكيلي والخط العربي ورسم الكاركاتير، هذا غير ما عرفناه عنك في الفن الغنائي مُعداً ومنتجاً وموزعاً موسيقياً، فما الرابط بين هذه الأمور؟

جواب: إن كان الأمر كذلك فالرابط هو فضل الله وَمَنُّه الذي لا طاقة لي على شكره. فإن تحدثتُ بلغة الأسباب، وهو تعالى مسبب الأسباب، فللبيئة العائلية التي نشأت فيها أَثَرٌ ظَاهِرٌ جَلِيٌّ، وللقدَر الذي جعلني أتنقل -مُذْ وُلِدْتُ وبحكم طبيعة وظيفة الوالد حفظه الله- من مدينة إلى مدينة حتى تجاوز عددُها عشراً ما بين الجبلي منها والساحلي والصحراوي على طول البلاد وعرضها، وتجاوز عدد الدور التي سكنتها أربعاً وعشرين. فلعله كان لكل طقسٍ ولكل تضاريس ولكل طبيعةٍ وبيئةٍ وَشْمٌ وعلامةٌ في نفسي وأَثَرٌ. أمَّا إن أنعم عليكِ المنعم المتفضِّلُ بمن يدلكِ عليه تعالى فلا تسألي عن سبب العطاء لأنه سبحانه يخلق وينسب إليكِ، ولا تستغربي بركات القسمة لأن سِرَّها بيد قاسِمِها. وللهِ عز وجل في خلقه شؤون وشؤون.

سؤال: شاركت في تأسيس عدة فرق: (فرقة البشارة) و(فرقة الرسالة) و(فرقة الهداهد)، ماذا يميزكل فرقة عن غيرها؟ وما هي الإضافة التي أتت بها كل واحدة منها؟

جواب: لكل فرقة من هذه الفرق أسلوب فني خاص وأهداف مقصودة ودوافع مختلفة وإلاَّ لما احتاج الأمر إلى بناءٍ مُبْتَكَر واسمٍ جديدٍ وجهْدٍ مضاف. ففرقة البشارة (1990) أُسِّسَتْ على أنها فرقة طلابية تجوب الجامعات والمعاهد والمؤسسات التعليمية والثقافية، وتتخذ من الشكل المتعارف عليه لدى “الفرق الإنشادية” أسلوبا فنيا يعتمد التجاوب بين الأداء الفردي والأداء الجماعي، وعلى الدفوف آلاتٍ مصاحِبةً ليس إلاَّ. أما فرقة الرسالة فأُسستْ بأسلوب فني يعتمد توظيف كل أدوات التعبير الموسيقي الآلية والصوتية، والهدفُ التواصلُ مع شريحة من الناس لا جواز للمرور إلى آذانها وقلوبها إلا بهذا الشكل الفني. وعلى هذا الأساس أنجزنا الشريط الأول “في رحاب الله” (2001). أما فرقة الهداهد (2004) فهي أسلوب مختلف يعتمد توظيف أساليب الأداء الغنائي الفردي بأنواعه والأداء الغنائي الجماعي بتقنياته المتعارف عليها في علم الموسيقى. والهداهد تَجَمُّعٌ لكثير من الطاقات الفنية التي تشترك في مشروع واحد ليصل العدد في وقت لاحق إن شاء الله تعالى إلى العشرات، والمبرر ما يتطلبه هذا الشكل الفني من عَدَد الطاقات الصوتية التي تستطيع تنفيذ وتوظيف تقنيات الغناء الجماعي ببراعة ودقة. والألبوم الأول من البردة فاتحة وتأسيس لما بعدها إن شاء الله تعالى.

وكلٌّ من هذه الفرق ليست بديلا عن أُخْتَيْهَا، بل هي إضافةٌ نوعية الهدفُ منها التواصل مع شرائح جديدة من الجمهور. والجمهور ألوان وألوان لكل منها جواز مرور مناسبٌ لا يعوضه غيرُه. ونحن في أمس الحاجة إلى طَرْقِ أبواب الكثير من الأشكال التعبيرية التي لا نزال نتردد في ولوجها.

سؤال: هل تؤسس وتدرب الفرد في الفرق الإنشادية على قدراته الصوتية والأدائية فقط أم تبنيه روحياً وفكريّاً وثقافياً؟

جواب: الأصل في الفنان أنه حامل رسالة هذا الدين العظيم إلى كل الناس في كل العالم بحكم أن ديننا عالمي الرسالة. والغناء أداة هذا الفنان ووسيلته التي يتوسل بها إلى آذان الناس وقلوبهم. وفَهْمُ طبيعةِ الناس المخاطَبين بهذه الرسالة وطبيعةِ الميدان الذي يتحرك فيه هذا الفنان بكل عقباته وتحدياته وضروراته وإكراهاته، كل هذا يحتم علينا تسليح الممارس بفهم أصيل وخطاب شامل وأسلوب حكيم وأدوات جميلة تثير انتباه الناس إلى ما لدينا من بضاعة. وأساس ومصدر القوة والبركة والتأثير هو روح هذا الفنان إن اتخذ من فنه وسيلة للتقرب إلى الله تعالى قبل أي شيء، ولإدراك أعلى المراتب في سلم العبودية لله تعالى ذكراً لله وانكساراً بين يدي الله وتواضعاً لله وخفضاً للجناح وتيسيراً على عباد الله. ولا يسلك الفنان إلى هذه الغاية إلا إن كان له محضن إيماني وصحبة ربانية تُذَكِّرُهُ أنه عبد فقير إلى رحمة الله تعالى وأنه مستأمَنٌ على الموهبة التي منحه الله إياها، وأنه ينبغي أن يكون مستعدّاً للقاء ربه في كل لحظة ليكون فيها إما غازيا لقلوب الناس بمضمون الرسالة اللابسة لَبُوسَ الفن أو مُحَدِّثاً نفسَه بغزوها بالتي هي أحسن لا التي هي أخشن. وربما وَجَدَ العبد من يُقَوِّمُ صوتَه وأداءَه… وربما وجد من يعبِّيءُ فكرَه بالمعلومات.. ربما.. ولكن من له بِعَارِفٍ مُؤْتَمَنٍ يأخذ بيده إلى الله تعالى يُعَرِّفُه إيَّاه كما عَرَفَهُ أحبابُه ومحبوبوه في سياق حركة جماعية تتطلب الجمع الحكيم في القلب الواحد بالحركة الواحدة والإرادة الواحدة بين الغاية الفردية وغاية الأمة الجماعية؟؟؟

أمَّا عني وعن غيري ممن يعمل في الميدان فإن دورنا هو أن نجتمع على الله تعالى تحت ظل النبوة المنيفِ إزاءَ منبرها الشريف في مجالس ذكره التي تحفها ملائكتُه وتغشاها رحمتُه وتَتَنَزَّلُ على أهلها سكينتُه ويُذْكَرُ رُوادُهَا فيمن عنده تعالى، يُذَكِّرَ بعضَنَا بَعْضٌ بأن العمل الفني كُلَّهُ كُلَّه كُلَّه وبكل تفصيلاته وجزئياته إنْ هو إلا وسيلة يتعبدنا المولى تعالى بالإخلاص فيها لذاته، وبإتقانها طلبا لمحبته ومحبوبيته. هذا هو الأساس والمنطلق والسند. وإلى هذا نركِّزُ على الفهم السليم الأصيل الصافي والعلم الجيِّدِ النافع الكافي الذي يَؤُمُّ العملَ الفني في محراب العبودية لله تعالى. أما الجانب التأطيري الفني التقني فنحن نتعلم منه ما نلمس حاجتنا إليه في ميدان العمل، وليس ما تُتْخَمُ به الرؤوس ولا يُسْتَثْمَرُ استثماراً. ونحن إلى الآن ومنذ سنة 2000 نسير، بعون الله تعالى، بهذا الأسلوب في قسم تأطيري فني أَعُدُّهُ تجربةً جديرةً بالمتابعة في العمل الفني الإسلامي.

سؤال: هل لاستخدام الموسيقى في النشيد أهمية أم هو ضرورة؟

جواب: سبق أن طرقت باب هذا الموضوع في “فرقنا الغنائية”، فإنْ ألْحَحْتِ سيدتي فإن الموسيقى ليست جنساً تعبيريا غريباً عن الكلمة الشاعرة لِنُصِرَّ على هذا التساؤل؛ وإنَّ بينهما لأُلْفَةً يحسها مَنْ تذوَّق هاته وتلك. وعلى من يتساءل عن ضرورة استخدام الموسيقى في “النشيد” أن يتساءل أوَّلاً عن ضرورة استخدام كلمات شاعرية موزونة مقفاة جميلة الصياغة بديعة الأسلوب بدل الكلمات المنثورة الجافَّة المباشرة! بل عليه أن يسائل نفسه: الله تعالى خلق الطيور والعصافير وألهمها التسبيح فيما نسمعه من زقزقات، فما ضرورة ما لا نفقهه من تسابيحها في الطبيعة من حولنا؟ والله تعالى جعل من الماء كل شيء حي، فما ضرورة خريره لحركته هو ولأسماعنا نحن لولا أنه نغمة جميلة تذَكِّرُنا بِرِقَّتِهَا الرفيقة المنسابة إلى آذاننا قبل مَصَبِّهَا بمسيرنا المرسوم إلى الله تعالى وبلقائنا المحتوم بين يديه في اليوم الموعود؟ وما ضرورة هدير البحر لساكني أعماقه لولا أنه خطاب قوي مجلجل يهتف بِصَمَمِ نفوسنا الغافلة عن الخالق ونحن أولى منه بالاستجابة؟ والأمر في رأيي الخاص يدور أساساً حول مدى قدرتنا على إحسان توظيف هذه الموسيقى في ما نبدع. الموسيقى خلق عجيب من خلق الله تعالى، فإن أساء البعض توظيفه فلا نَأْخُذَنَّ هذا المخلوق البريء بذنْب المسيئين إليه.

سؤال: ما رأيك في رابطة الفن الإسلامي؟ وهل هناك تعاون فيما بينكما؟

جواب: أذكر -للتاريخ ليس إلاَّ- أن الفكرةَ جزائريةٌ وُلِدَت في الجزائر سنة 1990 إبان أحد المؤتمرات الإسلامية، وأصحابها كانوا إذ ذاك طلبة شبابا من أهل الصحوة المباركة. وقد أقرَّ المنشد أبو راتب بهذا الأمر حين التقينا في سكيكدة بالجزائر صيف العام الماضي. وكنت التقيت وزمرةٌ من المنشدين الأستاذ أبا راتب، بطلب منه، في 25 يوليوز/ تموز 2002 هنا في المغرب بمناسبة مشاركته ومشاركة فرقة البشارة في مهرجان الرباط، وكان يحمل معه فكرة الرابطة مُجَرَّدَةً، ولم يضع بين أيدينا آنَئِذٍ مكتوباً لهذا المشروع نتأمله ونفحصه ونناقشه.

وقد اطلعت على خبر تأسيس الرابطة في موقع “إسلام أونلاين” مع بعضِ مداخلاتٍ مِنْ فقهاء وإعلاميين وأدباء ومنشدين، وبَدَا من خلال ما قرأت ومن خلال طبيعة تحرك أصحاب المشروع -إلى حدود هذا الحوار- أن الرابطة تُعْنَى -من فن الغناء- بلون خاص ومحدَّد منه هو هذا اللون المعروف بـ”الإنشاد الإسلامي” الذي يعتمد -حَصْراً- على الصوت البشري وعلى مصاحبة الدفوف.

ولا يضير أن يقتصر الأمر على ما اقتصر عليه، وجهود الْمُتَبَنِّينَ لفكرة المشروع محمودة ومقبولةٌ إن شاء الله عز وجل، لكنني أرى أن نُفْسِحَ في الأمر شيئاً قليلاً إن أمكن. فـ”مشروع رابطة الفن الإسلامي الْعَالَمِيَّة” -وقد أراده أصحابُه عالَمِيّاً- يُسْتَحْسَنُ ألاَّ يُفَصَّلَ على مقاسِ لابسٍ واحد بينما يعيش في هذا العالم الشاميُّ والخليجيُّ والهندي والإفريقي والمغربي والصيني والأوربي وما شِئْتِ من أجناس وشعوب وقبائل، ويُسْتَحْسَنُ أَلاَّ نُسَيِّجَ أَنْفُسَنا وفَهْمَنَا وإِرَادَتَنَا وأُفُقَنَا ومشروعَنَا من أول يومٍ بسياجٍ أَحْمَرَ شَائِكٍ لا مَنْفَذَ منه إلى ظاهره، ولا إمكانية فيه للامتداد والاتساع. وإنَّ نَعْتَ المشروع بِنَعْتِ “الإسلامية” يقتضي استحضار واستيعابَ ومشاركة كل ألوان الطَّيْفِ الإسلامي مهما كانت طبيعة الاختلافات الفقهية وزوايا النظر الفكرية والمنطلقات الحركية ما دام أن لكل منها أصلاً من الشرع وفَهْماً من الوحي وسنداً من آراء العلماء الأجلاء الذين عَلَّمُونَا -فيما علَّمُونا- آدابَ الاختلافِ وحدودَه ودرجاتِه، وما دمنا نعمل ونجتهد ويتنوع اجتهادنا في “الشكلِ” والجوهرُ واحد والغاية واحدة. وإن التحدي العظيم أمام مشروع الرابطة أن يستطيع الربطَ بين كل ألوان الطيف المتنوعة في لوحة فنية

جميلة واحدة.

سؤال: ماذا عن علاقتك بالمنشد القدير أبو الجود؟

جواب: علاقتي بالمنشد الكبير أبي الجود نموذج لما يمكن أن يسود بين الممارسين من محبة وتفاهم وتعاون رغم ما يمكن أن يكون في التفاصيل والجزئيات من خصوصية لدى كلِّ طرف. والأستاذ أبو الجود وإن كان حاز قصب السابقة في الممارسة الميدانية وأثراها بإبداعاته التي تركت في الميدان بصمة لا تُمحى، إلا أنه هو هو في تواضعه وهِمَّته وحرصه على صفاء المجال وتقدمه وتحقيقه لأهدافه، ولا يتحرج من الاسترشاد بآراء غيره فيما يبدع ويتحرك.

وقد زرته سنة 2002 وأمضيت معه عشرة أيام في حلب الشهباء عرفت عنه فيها الكثير مما كان يغيب عني، والتقينا في مهرجان سكيكدة بالجزائر صيف عام 2006 ونلتقي هنا كلما زار المغرب لنجدد العهد ولنتأمل مسيرة هذا الفن وهذه الدعوة.

سؤال: هل أثرت هذه العلاقة في تنمية الثقافة الفنية ودعم مسيرة الفن المغربي؟

جواب: أظن أنك تقصدين مسيرة الفن المغربي “الإنشادي”. لقد كان أبو الجود وباقي الفرسان (الشيخ الفنان أمين الترمذي وأبو دجانة وأبو مازن) في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن العشرين المدرسةَ الأساسية لكل من كان يخطو خطواته الأولى في هذا الدرب. وهذا الشكل الفني (المجموعات الغنائية) ليس جديداً على المغاربة، فقد ظهرت في نهاية الستينيات وبداية السبعينات من القرن الماضي الظاهرة “الغيوانية” مع “ناس الغيوان” و”جيل جيلالة”. غير أن بعضَ العناصر في الطرح وفي الخطاب وبعضَ الخصوصيات في الشكل هي التي صَرَفَتْ فرقَنا الإسلامية في المغرب عن الاِستلهام الواعي من تجربة تلك الظاهرة.

وإنني إن كنت أشيد بتجربة أبي الجود وباقي الفرسان فليس لنستنسخ منها نسخا طِبْقَ أصلِها، بل لنتعلم منها أهَمَّ أسباب نجاحها والتي أوجزها فيما يلي:

1- توظيف شكلٍ امتدادٍ لمدرسة الموشحات والقدود الحلبية يتذوقه من كان يخاطبه أولئك الفرسانُ في مكانِهم هُمْ وزمانِهم هُم، (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم).

2- توظيف ألوان غنائية جديدة كلون “المونولوج” ولون “النشيد”.

3- طرح بعض الموضوعات الجديدة والمتنوعة مواكبة لما يعيشه الناس أفراداً وأمةً.

4- التركيز على الإبداع كلمةً ولحنا بدل الاقتباس.

سؤال: الفن المغربي زاخر بالأصيل والنفيس، لماذا تختفي هذه الأصالة عن بلاد المشرق والخليج؟

جواب: أظن أن لـ”عقدة المشرق والمغرب” جذوراً تاريخيةً وسياسيةً عميقةً. وقد تسلل داء السياسة والتاريخ إلى مجال الأدب والشعر والفكر (والإعلامِ في عصرنا الحاضر) وحتى إلى الفقه وعلوم الدين. وقد حاول الأديب الألمعي والعلامة الجليل سيدي عبد الله كنون رحمه الله (1908/1989) في كتابه النفيس: “النبوغ المغربي” إعادة الاعتبار إلى أهل المغرب الذين رأى في مقدمة الكتاب أنهم لم يجتهدوا في التعريف بإبداعاتهم بما يكفي ليعترف بها أهل المشرق.

وأظن أن المسؤولية مُشْتَرَكٌ فيها بين المشرق والمغرب معاً. فلا أهلُ المغرب يعترفون، بَعْضُهُمْ، إلا بما طلع عليهم من مطلع الشمس، ولا أهل المشرق يُقِرُّون بمكانة أحدٍ من مغربها إلاَّ ما كان مختوماً بِخَاتَمِهم هُمْ. ولهذا قال الإمام ابن حزم رحمه الله (384/ 456 هـ) بيتَه المشهور:أنا الشمسُ فِي جَوِّ العلوم منيرة *** ولكنَّ عَيْـبِي أنَّ مَطْلعِيَ الْغَرْبُوقد زاد من هذه العقدة تعقيدا هذه الحدود المقطِّعَةُ أَوْصَالَ الأمة الواحدة المخاطَبة بـ”يآ أيها الذين آمنوا”، حتى استأنسنا بالمثال الشعبي المعروف: “إيش جمع الشامي بالمغربي”؟ وما تساءل المسلمون من قبل: “إيش جمع المكي بالمدني؟” و”إيش جمع العراقي بالعدني؟” و”إيش جمع الفارسي بالعربي؟” و”إيش جمع الحبشي بالرومي؟”!!! ما تساءلوا لأنهم عرفوا سِرَّهُم الجامعَ المانع فما فرَّطوا في حبله المتين حتى خَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ…

كما أن المغرب عاش مرحلة من تاريخه مُقْبِلاً على ذاته عَصِيّاً على الغريب منيعاً على الدخيل بينما كان في المشرق للدولة العثمانية آثار وآثار وقفت عند حدود المغرب الأقصى، وكان للحملة الفرنسية “البونابَّارتية” صولةٌ وجولةٌ حَمَلَتْ معها إلى المشرق بعض “المفردات” الجديدة عليه لحضارة الغازي الأوروبي. ولهذا كان طبيعياً أن يستثمرَ المشرق هذه المفردات للتعريف بإبداعاته ونشرها ولا نَجِدَ نحن منها (أقصد المفردات) ما نستثمره للهدف ذاته. وَخُلُوُّ اليد من هذه المفردات أو سوء استثمارها لا يعني غياب الإبداع أو ضعفه عندنا.

ولعلنا -في مغرب الشمس- نَسْبَحُ في محيط من الكنوز روحاً وثقافةً وفنّاً نعرفها نحن حق المعرفة ولكن أهلنا في مشرقها لم يكتشفوها بعد. وعلى أية حال فالساعة لن تقوم حتى تطلع الشمس من المغرب!

سؤال: من خلال قراءتي لمقالاتك وكتاباتك لاحظت تميز كلماتها وقوة ألفاظها وتنوع مفرداتها، ألا ترى أن ذلك يُجهد القارئ والعامل في الحقل الإنشادي فيفضّل الابتعاد عن قراءتها؟

جواب: إن كان في هذا الأسلوب تَمَيُّزٌ في الكلمة وقوة في الألفاظ وتنوع في المفردات كما تصفين فلا أظُنُّ أنه يُجْهِدُ القارئ. إن طبيعة الكتابة التي أكتبها وطبيعة الأهداف الذي أتوخاها تُمْلِي عليَّ نوعا من الأسلوب مُحَدَّداً ولوناً من الخطاب خاصّاً. وأظن أن للأمر علاقةً بالتعوُّد ليس إلاَّ. وكثيرا ما أفتح الأقواس فيما أكتب لأطلب إلى القارئ العزيز الصبر عَلَيَّ حتى أبُثَّهُ ما بنفسي وعْياً ويقيناً مني بقصوري عن بلوغ الهدف إن لم يُعِنِّي هو بجهده ويَتَكَرَّمْ علي بصبره. على أن الكتابةَ في بعض الموضوعات وتنوعَ مشاربِ القراء تضطرني إلى التصريح حيناً وإلى التلميح حيناً، وَإِلى بَثِّ الفكرة ما بين السطور مرة وإلى المداراة مِرَاراً، وإلى الاِفتقار إلى عون الله تعالى في كل حين. كما أن لِمُفردات اللغة العربية القرآنية دلالاتٍ تختلف من لفظة لأخرى وإن كان ظاهرها واحدا. و”اللغةُ أداةُ الفكر”، وفِكْرٌ أصيل لا بد أن تُتَرْجِمَهُ لغةٌ أصيلة لأن طبيعة الوعاء كثيرا ما تؤثر في محتواه.

سؤال: ومن أين اكتسبت فصاحتك في اللغة العربية؟

جواب: أما ما تذكرين من فصاحة فإن كانت فهي من فضل الله ومَنِّه وَحْدَه، ثم مما يَسَّرَ لي سبحانه من أسبابٍ الظاهرُ منها والدٌ فاضلٌ شاعرٌ أديبٌ وفقيه جليل، حفظه الله تعالى ومتَّعني برضاه، أنشأني وإخوتي على حب العربية وآدابِها، وصحبةٌ دالَّةٌ على الله عز وجل تربط القلب والفكر والوجدان بالقرآن وبلغة القرآن وبروح القرآن وبأنوار القرآن. واللغة من الدين، فمن تهاون في نصيبٍ من اللغة فقد تهاون في نصيب من الدين.

سؤال: بردة الإمام البوصيري وتلحينها وإنشادها عمل فني ضخم يستحق الوقوف عنده، ما الذي دفعك لهذه المغامرة؟

جواب: لعلك سيدتي الفاضلة قرأت مقدمة “تحت ظل النبي صلى الله عليه وسلم”، ولعلك اطلعت على ما أشرت إليه إشارةً دون تفصيل من سبب إقدامي على تلحين قصيدة البردة للإمام البوصيري رضي الله عنه وأرضاه. وما أستطيع الإفصاحَ عنه الآن هو أنني ما فكرت في تلحين قصيدة البردة يوما ولا بادرت من تلقاء نفسي، وإنما اقتُرِحَ علي الأمر اقتراحا بل عُزِمَ عَلَيَّ فيه. وقد كنت واعيا من اللحظة الأولى أن الأمر عسير عسير إلا إن يسَّرَه الله تعالى عَلَيَّ. ذلك أن للبردة ألحانا عِدَّةً يُصَعِّبُ عاملُ المقارنة بها مهمتي في إنجازها. فإن رآها جنابك “مغامرة” فَأَنْعِمْ بها من مغامرة إذْ كان لها من البركات علي ما أحمد الله تعالى عليه حمدا. الأصل في البردة أنها مجموعة من المعاني التي عاشها الإمام البوصيري رحمه الله تعالى فأَحَبَّ أن نشاركه في تذوقها. واللحن في البردة مجرد وسيلة للاستئناس ومغالبةِ طول القصيدة والصبرِ على مَبْنَاهَا لمن لا يقوى على التعامل مع الكلام مُجَرَّداً. فإنْ تعامَلْنَا نحن مع القصيدة الشريفة فلا نَنْسَ أنها معانٍ روحيةٌ ساميةٌ بِسُمُوِّ الممدوح صلى الله عليه وسلم، وببركة ما فتح به المولى تعالى على مبدعها رحمه الله، ولا ننس أننا نسموا بهذه المعاني في ملكوت حبه صلى الله عليه وسلم إن استمعنا إليها بأرواحنا وغَضَضْنَا، مؤقَّتاً، من بَصَرِ “الرقيب الموسيقي” الذي يوقفك بملاحظاته على اللحن وعلى الأداء مرة مرة، فيقطع عليك خلوتَك الروحية وحبل ما يُسْتَطَابُ من راقي المعاني.

سؤال: ألا يفكر محمد أبو حزم في إنشاء موقع يجمع فيه مقالاته وأشعاره وكتبه لتكون مرجعاً؟

جواب: إنشاء موقع إلكتروني ليس هدفاً مقصوداً لذاته، بل هو جسر وَصْلٍ بين المهتمين والمتابعين وبين منابع العلم والمعرفة والخبرة النافعة للروح المغذية للفكر الموجهة للحركة. إنشاء الموقع مجردُ وسيلة تُطْلَبُ من ورائها أهداف. الفكرة حاضرة، والأهداف واضحة محددة، والخطة مبسوطة مرسومة -بفضل الله وحده- ولكنها عزمة تحتاج إلى بركة الجهود والإمكانيات وإلى هِمَّةِ فريق عمل يسهر على الإنجاز ويتابع ويُفَعِّلُ ويتعهَّد ويُقَوِّم. بهذه العقلية نعمل على هذا المشروع الذي أسأل الله تعالى التوفيق فيه والسداد.

تم بحمد الله.