جدد النائب الجمهوري توم تانكريدو أمس تهديده بقصف مكة المكرمة والمدينة المنورة بالسلاح النووي، إذا تعرضت الولايات المتحدة لهجوم مماثل من قبل تنظيم «القاعدة»، قائلا إن هذا التهديد يأتي لردع «القاعدة» عن مخططاتها في الحصول على أسلحة نووية لمهاجمة أميركا، ويجب عدم استبعاد الردع النووي عن الطاولة.

وقال المرشح الجمهوري خلال مناظرة للمرشحين الجمهوريين نقلتها محطة أي بي سي الأميركية، «إن من يستبعد خيار الردع النووي عن الطاولة لا يستحق أن يكون رئيسا للولايات المتحدة». وردا على تعليق الخارجية الأميركية على هذا التصريح، الذي سبق أن ردده النائب الجمهوري مرارا من قبل، ووصفته الخارجية أخيرا بأنه تهديد «غير مسؤول» و«جنوني»، سخر تانكريدو من الخارجية قائلا: «إني أشعر شعورا حسنا عندما تبدأ خارجيتنا بالشكوى من الكلام الذي أقوله». وتابع وسط موجات من الضحك: «مهمتي الرئيسية كرئيس للولايات المتحدة ليست منح كل أميركي تأمينا صحيا‏ أو رعاية طبية، ولا تعليم كل طفل في بلادنا، وإنما مهمتي الأساسية هي شيء واحد ألا وهو الدفاع وحماية هذه البلاد».