يحذر بعض الخبراء والمراقبين من حدوث أزمة طاقة بسبب التأخر في إنتاج الطاقة الكهربائية وتوزيعها على الصعيد الوطني.

وينظم المكتب الوطني للكهرباء حملة تدعو المواطنين إلى خفض الاستهلاك ما بين السابعة مساء والحادية عشرة لكي يتمكنوا من استهلاك أفضل للكهرباء.

كما أعطى المكتب انطلاقة بدء تغيير خمسة ملايين من المصابيح المتوهجة بأخرى ذات استهلاك منخفض من أجل خفض استهلاك الكهرباء، وذلك بإزالة ما يقارب 200 ميغاوات عند ساعات الذروة.

ويقول د.عبد القادر اعمارة عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إنه من المتوقع أن يعرف المغرب أزمة طاقة كهربائية بسبب عجز الحكومة عن الوفاء بالتزاماتها، وارتهان المغرب للخارج.

وأضاف أنه يتم تأمين حاجات المغرب من الطاقة الكهربائية بنسبة 96% من الخارج، ولم تستطع الحكومة طيلة السنوات العشر الماضية تخفيف الارتهان إلا بنسبة 0.5 نقطة مئوية.

وقد اعترف مدير المكتب الوطني للكهرباء بالتأخر في تنفيذ الاستثمارات الخاصة بالطاقة الكهربائية غير أن الحكومة أسكتته، والتزم الصمت أمام استفسارات الصحفيين المغاربة والأجانب.