عزت مسؤولة بوزارة النفط الكويتية ارتفاع أسعار النفط إلى نمو الاقتصاد العالمي الذي يؤثر بدوره على نمو الطلب العالمي على النفط ومنتجاته بالإضافة إلى الاضطرابات السياسية والأمنية بمناطق الإنتاج الرئيسية. بينما تواصل منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) السعي من أجل استقرار السوق.

وارتفعت أسعار النفط الأسبوع الماضي عقب تصريحات لمسؤولي “أوبك” بأن المنظمة لن تزيد إنتاجها خلال الاجتماع في سبتمبر المقبل.

وتطرقت المسؤولة المذكورة إلى عامل مؤثر في ارتفاع أسعار النفط يرتبط بالتطورات الجيوسياسية وزيادة حدة التوترات السياسية والأمنية بمناطق إنتاج رئيسية بالشرق الأوسط، وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة حول برنامج طهران النووي.

ويتوقع محللون ارتفاع أسعار النفط إلى نحو 95 دولارا للبرميل في حالة عدم زيادة إنتاج أوبك العام الحالي.