قالت منظمة العفو الدولية أنها طالبت الرئيس المصري حسني مبارك بالسماح لمراقبين مستقلين لحضور المحاكمة العسكرية لأربعين عضوا من جماعة الإخوان المسلمين.

وقالت السكرتيرة العامة للمنظمة “ايرين خان” في بيان صدر في وقت متأخر يوم الجمعة “نحن نلجأ للرئيس مبارك بصفته أعلى سلطة في مصر ليفتح أبواب هذه المحاكمة المهمة .. عليه أن يمهد الطريق لها لتحظى بالتدقيق الذي تستحقه”، ومن المقرر استئناف المحاكمة يوم الأحد.

ومنعت السلطات المصرية مراقبين من جماعات حقوق إنسان محلية ودولية منها “منظمة العفو الدولية” ومنظمة “هيومان رايتس ووتش” من حضور جلسات المحاكمة السابقة.

ويواجه 40 عضوا من جماعة الإخوان المسلمين، أكبر قوى المعارضة في مصر، ومنهم الرجل الثالث في الجماعة خيرت الشاطر اتهامات منها غسيل أموال والإرهاب. وينفي الجميع اقتراف أي جرم.

ويقول كثير من المحللين إن المحاكمة تصعيد لحملة من جانب الحكومة ضد الجماعة التي لا تتبنى الخيار السلمي والتي فاز أعضاؤها بنسبة 20 في المائة من مقاعد البرلمان في انتخابات عام 2005.