فيما تتواصل التحضيرات اللبنانية الداخلية لخوض الانتخابات الفرعية في مدينتي بيروت والمتن، أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش مساء أمس الخميس 2-8-2007، أنه طلب من حكومته تجميد أموال أي شخص “يمكن أن يشكل تهديدا لاستقرار لبنان السياسي”، أو يساعد في إعادة الهيمنة السورية على هذا البلد، في إشارة واضحة لقوى المعارضة.

ولم يحدد بوش من هم المعنيون بهذا القرار تفصيلا، لكنه كان قد فرض في شهر يونيو الماضي حظرا للسفر إلى الولايات المتحدة على مسؤولين سوريين وسياسيين لبنانيين تتهمهم واشنطن ب”إثارة عدم الاستقرار في لبنان”.

وادّعى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض أن بوش وقّع هذا الأمر التنفيذي “لأن سيادة لبنان ومؤسساته الديمقراطية تتعرض للهجوم بصورة متزايدة”.