الصلاة عبادة ذات أفعال وأقوال مخصوصة، ويجب أداؤها مستوفية شرائطها وأركانها لتكون صحيحة على النحو الذي بينه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر به المسلمين فقال: “صلوا كما رأيتموني أصلي”.

فإذا اشتملت الصلاة على أمر مخالف للكيفية المشروعة فسدت أو بطلت، والفساد أو البطلان في العبادات بمعنى واحد باتفاق الفقهاء.

وإذا فسدت العبادة وجب إعادتها، والفساد أوالبطلان: هو خروج العبادة عن كونها عبادة بسبب فوات بعض الفرائض.

والصلاة قد تبدأ فاسدة بترك شرط من شروطها الصحيحة كالطهارة وستر العورة، كما قد تكون فاسدة بترك فريضة من فرائضها كتكبيرة الإحرام، وقد يطرأ الفساد بترك ركن من أركانها كترك الركوع أو السجود.

مفسدات الصلاة عند المالكية:

تبطل الصلاة بحوالي ثلاثين سببا وهي:

1. رفض النية (أي تركها وإبطالها وإلغاء وقطع ما فعله منها)، فتبطل الصلاة بفسخ نية أو تردده فيها أو عزمه على إبطالها أونية الخروج من الصلاة، أو إبطالها وإلغاء ما فعله من الصلاة، أو شكه هل نوى أم لا، فعمل مع الشك عملا.

2. ترك ركن أو شرط من أركان وشروط الصلاة عمدا،والأول مثل ترك سجدة من ركعة وسلم قبل الإتيان بها، والثاني مثل ترك ستر العورة بلا عذر، فإن وجد عذر كعدم وجود ساتر أومطهر للنجاسة، وعدم قدرة على استقبال القبلة فلا فساد.

3. ترك ركن سهوا حتى سلم وطال تركه عرفا

4. زيادة ركن فعلي عمدا كركوع أوسجود، بخلاف زيادة ركن قولي كالقراءة

5. زيادة تشهد بعد الركعة الأولى أو الثالثة عمدا في حالة الجلوس

6. القهقهة عمدا أوسهوا وهي الضحك بصوت، تفسد الصلاة إن ظهر بها حرفان فأكثر أوحرف مفهم، فالبطلان فيها من جهة الكلام المشتملة عليه.

7. تعمد أكل ولو لقمة بمضغها، أو شرب ولو قل ولا تبطل بأكل اليسير مثل الحبة بين أسنانه، كما لا تبطل بأكل أوشرب سهوا على الراجح، ويسجد له بعد السلام، فإن اجتمع الأكل والشرب أو وجد أحدهما مع السلام سهوا تبطل الصلاة.

8. الكلام عمدا لغير إصلاح الصلاة فإن كان لإصلاحها فإن الصلاة تفسد لكثيره دون يسيره.

9. التصويت عمدا كصوت الغراب.

10. النفخ بالماء عمدا.

11. القيء عمدا.

12. السلام عمدا حال الشك في تمام الصلاة.

13. طروء ناقض للوضوء أو تذكره.

14. كشف العورة المغلظة أو شيء منها لا غيرها.

15. طروء نجاسة على المصلي أوعلمه بها أثناء الصلاة.

16. فتح المصلي على غير الإمام، سواء من المصلي أومن غيره كأن سمعه يقرأ فتوقف في القراءة فأرشده للصواب لأنه من باب المكالمة.

17. الفعل الكثير الذي ليس من جنس الصلاة، كحك جسد وعبث بلحية ووضع رداء على كتف ودفع مار دفعا قويا وإشارة بيد، فإن كان الفعل قليلا لم تبطل.

18. طروء شاغل عن إتمام فرض كاحتباس بول يمنع من الطمأنينة مثلا، أو هم كثير أوغثيان (فوران النفس) أووضع شيء في فمه.

19. تذكر أولى الصلاتين المشتركتي الوقت في الصلاة الثانية، كالظهر والعصر، فإذا كان يصلي العصر فتذكر أنه لم يصلي الظهر بطلت صلاته لأنه يجب عليه ترتيبها.

20. زيادة أربع ركعات سهوا على الصلاة الرباعية ولو في سفر، أوعلى الثلاثية، وزيادة ركعتين على الثنائية كالصبح و الجمعة، أو على الوتر، وزيادة مثل النفل المحدود كالعيد والاستسقاء والكسوف.

21. سجود المسبوق الذي لم يدرك ركعة مع الإمام، سجود سهو، سواء أكان لسجود قبل السلام أم بعده، لأن سجوده لا يلزم ذلك المسبوق، لأنه ليس بمأموم حقيقة، فسجوده معه محض زيادة في الصلاة، فإن أدرك معه ركعة بسجدتيها سجد معه السجود القبلي وقام لقضاء ما عليه بعد سلامه، وأخر السجود البعدي لتمام صلاته، فإن قدمه قبل إتمام ما عليه بطلت صلاته.

22. السجود قبل السلام لترك سنة خفيفة كتكبيرة أو تسميعة، أولترك مستحب أو فضيلة كالقنوت.

23. ترك ثلاث سنن من سنن الصلاة سهوا، مع ترك السجود لها، حتى سلم وطال الأمر عرفا.

24. الردة وهي قطع الإسلام بقول أو فعل.

25. الاتكاء حال قيامه على حائط أو عصا لغير عذر، بحيث لو أزيل عنه متكؤه لسقط.

26. الجهل بالقبلة ولا تبطل الصلاة عند المالكية ما لم تتحول قدما المصلي عن مواجهة القبلة.

27. صلاة الفريضة في الكعبة أو على ظهرها.

28. تذكر المتيمم الماء في صلاته إذا اتسع الوقت لإدراك ركعة من الصلاة بعد استعماله.

29. اختلاف نية الإمام والمأموم.

30. فساد صلاة الإمام لغير سهو.