اتفقت الولايات المتحدة مع السلطة الفلسطينية على منحها مساعدات أمنية قيمتها 80 مليون دولار، وجاء الاتفاق على هذه المنحة المالية خلال استقبال الرئيس الفلسطيني لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس برام الله في الضفة الغربية.

وفي تعليقه على مؤتمر السلام المرتقب قال محمود عباس إن المحادثات مع “إسرائيل” ستقوم وفق الأسس المنصوص عليها في خارطة الطريق ورؤية الرئيس الأميركي جورج بوش والمبادرة العربية.

من جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لوزيرة الخارجية الأميركية إنه “يتعين إبقاء حركة حماس خارج اللعبة”.

وأفاد متحدث باسم حكومة أولمرت بأن الأخير ناقش مع رايس إمكانية تسليم بعض السيطرة الأمنية بالضفة الغربية المحتلة لقوات تابعة للرئيس عباس، لكنه قال إن هذا لا يمكن أن يحدث إلا بعد تقديم “الضمانات الأمنية الملائمة”، موضحا أن الطرفين تحدثا بشأن التعاون الأمني في المستقبل مع الفلسطينيين.