اعتبر الجنرال مايكل مولن رئيس أركان الجيش الأمريكي المقبل يوم أمس الثلاثاء أن التعزيزات العسكرية التي أرسلت إلى العراق هذا العام أتاحت “تحسين الوضع الأمني”!!! إلا أن الأهم يبقى تحقيق المصالحة السياسية والتنمية الاقتصادية. وأوضح مولن أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، المكلفة ببحث تعيينه قائلا: “الوضع الأمني بات أفضل. ليس رائعا وإنما أفضل” منذ وصول التعزيزات إلى العراق.

وحذر من أنه “إن لم تحدث مصالحة وطنية سياسية وتنمية اقتصادية فإن عدد الجنود ومدة عملهم لن يغيرا شيئا كبيرا” مرددا بذلك ما سبق أن حذر منه العديد من الجنرالات من أن الحل العسكري في العراق لن يكون ناجعا.