من المنتظر أن تعلن جبهة التوافق العراقية اليوم الأربعاء عن تقديم استقالات وزرائها من حكومة المالكي بعد أن أعطت الجبهة مهلة أسبوع للحكومة لتنفيذ مطالبها والتي انتهت اليوم.

وتحاول عدة أطراف شيعية وأخرى كردية التحاور مع جبهة التوافق العراقية السنية من أجل إقناعها بتأجيل فكرة انسحابها من الحكومة والبرلمان والسماح بمفاوضات اللحظة الأخيرة لعلها تنزع فتيل الأزمة السياسية.

وقد أعلن الشيخ خالد العطية النائب الأول في “البرلمان” العراقي أمس الثلاثاء قيام  الائتلاف العراقي الموحد بتشكيل لجنة للتفاوض مع  جبهة التوافق العراقية السنية للنظر في مطالب الجبهة.

وقال الشيخ حميد معلة القيادي البارز في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، أمس الثلاثاء، إن بإمكان الحكومة تفعيل بعض المطالب التي تقدمت بها جبهة التوافق العراقية، لكنه ذكر أن مطالب أخرى تحتاج إلى وقت لتنفيذها، مشيرا إلى أن هناك معوقات تحول دون تنفيذها بأسرع وقت ممكن.

وأوضح أن  من بين هذه المطالب إطلاق سراح المعتقلين ممن لم تثبت إدانتهم وكذلك تشكيل لجنة لمتابعة السجون، وهذا أمر لا تعارضه الحكومة لأنه يأتي في إطار برنامجها لكن الأمر يحتاج إلى آلية وإلى وقت وإلى تشكيل لجان متخصصة بهذا الشأن .