وافقت لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي على مشروعي قانون يلزمان وزارة الدفاع (البنتاغون) بإرسال خطة انسحاب من العراق وإعطاء جنودها مزيدا من الإجازات والراحة.

ويلزم مشروع القانون الأول الذي وافقت عليه اللجنة بأغلبية 55 صوتا مقابل صوتين، البنتاغون بتقديم تقرير بشأن التخطيط للانسحاب إلى اللجان العسكرية بمجلسي النواب والشيوخ في غضون شهرين بعد سريان القانون.

أما المشروع الثاني الذي تمت الموافقة عليه بأغلبية 32 صوتا مقابل 25 صوتا فيدعو إلى إعطاء جنود الخدمة الفعلية والاحتياط مزيدا من الوقت في البلاد بين عمليات النشر، وفي حالات الطوارئ يمكن للرئيس أن يلغي هذه الشروط.

وقال المسؤول السابق بوزارة الدفاع لورانس كورب إن نسبة الانتحار والفرار من صفوف القوات المسلحة الأميركية ارتفعت بعد غزو العراق, لكنه أشار إلى أن هذه النسبة لم تصل بعد ما كانت عليه في حرب فيتنام.

ومن المتوقع أن يطرح المشروعان على مجلس النواب خلال الأسبوع الجاري، كما يتوقع أن يناقش المجلس الأسبوع المقبل مشروع ميزانية إنفاق دفاعي للسنة المالية التي تبدأ في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

عن الجزيرة نت بتصرف.