طالب حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض الحكومة التركية التابعة لحزب العدالة والتنمية بإيجاد “حل وسط” بشأن المرشح المقبل للرئاسة في البلاد.

وتساءل “دنيز بايكال” زعيم حزب الشعب الجمهوري، الذي يعد حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، في مؤتمر صحفي أمس الجمعة في أنقرة: “المهم هو هل سيسعى رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان للتعاون وتسوية بشأن منصب الرئيس”.

وأعلن بايكال أن حزبه الذي لا يزال الثاني في البرلمان رغم أدائه الضعيف في الانتخابات الأخيرة سوف يشارك في التصويت في البرلمان على رئيس جديد هذه المرة في حالة العثور على اسم متفق عليه.

ويقول المراقبون إن هذه المطالبة تأتي بعد أن ظهرت دلائل على أن وزير الخارجية عبد الله غل يسعى مجددا لتولي المنصب.

وتحسنت فرص غل بعد أن قال حزب قومي متطرف إنه سيشارك في انتخاب الرئيس في البرلمان، ما يتيح لحزب العدالة والتنمية تأمين النصاب القانوني لإجراء التصويت.