قدم محمد دحلان استقالته من منصب المستشار الأمني للسلطة الفلسطينية، على خلفية تحقيق في  إخفاقات الحرب مع حركة حماس في غزة، حسب مصادر فلسطينية، ولسبب صحي وفقا لدحلان.

وقد قدم دحلان استقالته إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بناء على طلب لجنة تحقيق في فشل أجهزته الأمنية في مواجهة حركة حماس في قطاع غزة، على ما أعلنته الرئاسة التي قبلت الاستقالة.

وقال مصدر في الرئاسة إن: “اللجنة أوصت إما بإقالته وإما باستقالته، وقد اختار الاستقالة التي قبلها عباس فورا”.

وتتهم بعض أوساط حركة فتح دحلان بأنه المسؤول عن إخفاق الأجهزة الأمنية في غزة في مواجهة حماس، وهو موجود في مصر منذ أكثر من شهر.

لكن دحلان برر استقالته بوجود  أسباب صحية . وقال في كتاب الاستقالة الذي أرسله من المستشفى الذي يتلقى العلاج فيه  إنه ونظرا لظروفه الخاصة، وبسبب ابتعاده عن العمل في الآونة الأخيرة، وإمكان أن يستمر العلاج لفترة طويلة، فإنه قرر الاستقالة من منصبه كمستشار للرئيس لشؤون الأمن القومي .