حذر وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي من أن فرض مزيد من العقوبات الأميركية أو الدولية على بلاده سيؤدي إلى “مواجهة” مع الغرب، دون أن يحدد في حديثه للإذاعة الوطنية العامة تفاصيل ما يعنيه بالمواجهة.

لكن الإذاعة نقلت عن مسؤولين إيرانيين كبار قولهم إن طهران قد توقف التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أو قد تنسحب من معاهدة حظر الانتشار النووي.

وقلل الوزير الإيراني من أهمية العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة لغاية الآن على إيران بسبب برنامجها النووي، مؤكدا أنه “في عالم اليوم لم تعد العقوبات فعالة”. وأكد أن قرار العقوبات الجديد الذي تدرسه الولايات المتحدة والأعضاء الدائمون في مجلس الأمن لن يجبر طهران على إيقاف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

ويتفق حديث متكي مع تصريحات أطلقها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أكد فيها أن بلاده لن توقف نشاطاتها النووية ولن ترضخ أبدا لما أسماه منطق القوة، وقال “حتى لو أصدروا 300 قرار فهذا لن يمنع إيران من الحصول على حقوقها”، معتبرا أن على الغرب في النهاية أن يقبل بالأمر الواقع.