صرحت مصادر رسمية مغربية عن إحالة سبعة ضباط بالجيش المغربي إلى محكمة الرباط العسكرية لتورطهم في قضية نشر معلومات ووثائق سرية تتعلق بالأمن الوطنى.

وأشارت المصادر إلى أن السلطات الأمنية ألقت القبض على الضباط السبعة خلال التحقيقات التي بدأت في 17 من الشهر الجاري عقب نشر وثائق عسكرية في صحيفة “الوطن الآن” التي اعتقل رئيس تحريرها عبد الرحيم أريري مع الصحافي مصطفى حرمة الله إثر قيامهما بنشر وثيقتين عسكريتين.

وقد وجهت إلى النقيب محمد معيي -وهو المتهم الرئيسي في القضية- تهمة الإضرار بالأمن الخارجي للدولة لقيامه بإفشاء أسرار تتعلق بالدفاع الوطني، في حين يمثل ستة ضباط من القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي أمام القضاء بتهمة إفشاء أسرار المهنة.