أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الثلاثاء أنها ستقوم بإرسال فريقاً من مفتشيها إلى إيران مطلع الأسبوع المقبل لمراقبة مفاعل “آراك” الإيراني لإنتاج الماء الثقيل، والذي يُعتبر أحد أهم المفاعلات الرئيسية في إيران وأكثرها إثارة للجدل.

وقال نائب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية “أولي هينونين” – عقب اجتماعه مع الوفد الإيراني – إن فريق المفتشين سيتجه إلى إيران لزيارة مفاعل “آراك” الإثنين أو الثلاثاء المقبل. وكان من المتوقع أن يبدأ مفاعل “آراك” بإنتاج البلوتونيوم عند اكتماله في العقد المقبل، فيما طالب مجلس الأمن الدولي إيران بوقف أعمال الإنشاءات في المفاعل.

وفي حال تم زيارة المفاعل فإن ذلك سيعتبر خطوة رئيسية في إزالة الغموض والمخاوف بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، حسب مراقبين.

يُشار أن الجولة الثانية من المباحثات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بدأت في مقر الأمم المتحدة في فيينا صباح أمس الثلاثاء.. وناقش الجانبان في هذه المباحثات سبل تسوية القضايا العالقة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الجانبين اتفقا على كيفية التعامل بشأن الضمانات في معامل تخصيب اليورانيوم في “ناتناز” في أوائل أغسطس.