تواصل الترحيب الدولي بإفراج ليبيا عن الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني الأصل البلغاري الجنسية وسط تعهدات بانفتاح أكبر حيال طرابلس.

ووصفت الولايات المتحدة على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها شون مكورماك القرار الليبي بالتطور الإيجابي للغاية، وقالت إنه سيساعد في تحسين علاقات طرابلس مع الغرب وإنهاء فصل مؤلم من حياة المتضررين من القضية!!!.

كما رحبت وزارة الخارجية الروسية بالقرار الليبي، وأشادت بما وصفته بالمقاربة البناءة لطرابلس في هذا الملف البالغ التعقيد!!!.

أما رئيس المفوضية الأوروبية فأعرب عن أمله في تطبيع العلاقات مع ليبيا بصورة أكبر بعد تسوية هذه القضية، في حين أكدت مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي أن عملية الإفراج ستفتح الطريق أمام علاقة جديدة ووثيقة بين الاتحاد وليبيا وسيعزز روابط أوروبا مع حوض البحر المتوسط وإفريقيا بأسرها.

كما رحبت منظمة العفو الدولية بالإفراج عن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني الأصل، وقالت إنه ينبغي لليبيا أن تشرع الآن في إصلاح نظامها المتعلق بالقضايا الجنائية لضمان عدم تكرار قضية من هذا النوع.

من جانبه اعتبر وزير الخارجية الليبي أن بلاده حصلت على ما وصفها بمكاسب سياسية وإنسانية مقابل قرارها الإفراج عن الممرضات والطبيب البلغار!!.